loader

هل ننتظر المهدي؟



مستحيل في حق رب العرش العظيم أن المهدي لا زال في خزانة الله تعالى أو المسيح أو أي منتظر.
قسما بالله العلي العظيم ثلاثا أن من العيب في الذات الإلهية، بل هو من شتمِ جلاله أن نضمر سوء الظن هذا به سبحانه؛ وتصور : ( أن ملايين المسلمين يدَّمرون،  وكل هذا يحدث، وما حدث من قبل أمام الله القدوس، رآه الله الرحمن الحكيم الملك القدير، ورغم ذلك لم يتدخل بكل قوة وعزة ويرسل سبحانه كل منتظر-- أو أن نتصور وجهة نظر الله هي أن الدواعي الكافية لنزول عيسى عليه السلام لم تتوفر بعد ولا زال هناك المزيد ليتبرر نزوله..)
تمت ألف في المائة كل كل كل أسباب نزول أي موعود ومجيئ أي منتظر.
غيرة الله تعالى أعظم من غيرتنا .
ومُحال أنه حتى اليوم ( لم يتجل بالغيرة ولم يغرعلى شرف الإسلام، وأنه سوف يغار بعد زمن.)
..
حرام والله العظيم حرام ما تعتقدون.
...
كارثة:
شريط عجيب لشيخ يعطي علامة المهدي الذي يبدأ ظهوره بعائذ يعوذ بمكة ؟؟
طيب، وبقية ما تنبأ به صلى الله عليه وسلم. ماذا نفعل معه.؟؟
تركنا رسول الله صلى الله عليه وسلم كله ورحنا فقط نسأل ونترقب رجلا حرفيا يعوذ حرفيا بمكة؟؟
هل نترك كارثة الدجل ونقبع في حالة شلل حتى يتحقق نبأ واحد؟؟
هل نتجاهل الدجال وكارثته ولا نسأل عنها ونستغشي ثيابنا لا نريد أن نسمع نبأ ولا نبوءة إلا من يعوذ بمكة..
أليس الدجال قبل المهدي؟؟
أليس قبل لجوء أحد للحرم يحدث شرّعظيم، هو خروج الدجال ووطؤه الأرض، حتى يحتلها مما يستغرق السنين الطوال لمدة كافية لنرقبه ونبحث في نجاة من فتنته؟؟
ِِ....
معنى اعتماد نصوص النبوءات هو ترقب الواقع الذي يحققها.
وفتح القسطنطينية حدث كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ومنذ عام 1453 م ..
وتحتّم علينا اعتقاد خروج الدجال الغربي منذ القرن 15 بناء على أحاديث الفتوح الأربعة، وحديث رواه الكثير أنّ عمران بيت المقدس يعني خراب يثرب وبعده الملحمة ثم فتح القسطنطينية.
وخاصة حديث صحيح مسلم أن الدجال يخرج بعد فتح القسطنطينية ويتسامع به عالم الإسلام..
..
تركنا الدجال متجاهلين دافنين الرأس في الرمال وتقوقعنا على حادثة العائذ؟؟
أعلى هذا النص يعتمد مشايخ خلفهم جمهور من المسلمين ويتجاهلون مصائب الإسلام؟؟؟
..
إذا قيل لهم فتحت القسطنطينية. رفضوا وقالوا. لا لم تفتح.
إذا قيل لهم خرج الدجال رفضوا وقالوا لم يخرج.
إذا قيل لهم إن رحمة الله وحكمته تأبى تصوركم أن الله تعالى لم يبادر بتنزيل النجدة وبعث كل موعود رفضوا.
رفضوا كل شيء حقيقي.. ورفضوا جمع النصوص وتصديقها مما يدعو لتأويل النبأ الرمزي.
وتمسكوا بالحرف المهلك.
فقط جالسين منتظرين نشرة الأخبار عن عائذ بالبيت.
ولقد جاءهم جهيمان في الثمانينيات وعاذ بالبيت ليحقق لهم ما في مخهم من أفكار..!! وكانت كارثة وصفعة لكل فهم حرفي.. 


زاوية المقالات والمدونة والردود الفردية هي منصة لعرض مقالات المساهمين. من خلالها يسعى الكاتب قدر استطاعته للتوافق مع فكر الجماعة الإسلامية الأحمدية والتعبير عنها بناء على ما يُوفّق به من البحث والتمحيص، كما تسعى إدارة الموقع للتأكد من ذلك؛ إلا أن أي خطأ قد يصدر من الكاتب فهو على مسؤولية الكاتب الشخصية ولا تتحمل الجماعة الإسلامية الأحمدية أو إدارة الموقع أي مسؤولية تجاهه.
 

أخبار الجماعة

خطب الجمعة الأخيرة