loader
 

السؤال: بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم سؤالي هو لماذا نراكم تنظرون المسلمين والمسيحيين على قناتكم ولم نركم تناظرون الملحدين ؟ وإلا ماذا فعلتم لتردو على شبهاتهم ؟ وشكرآ

حين نردّ على المشايخ فإننا نرد على المسيحيين وعلى الملحدين ضمنيا ونفنّد شبهاتهم، وحين نرد على المسيحيين فإننا نرد على الملحدين ضمنيا.
ذلك أن الإلحاد ينمو وينتعش على تناقضات أهل الأديان، حتى إذا وجد الناس تناقضا ذاتيا عند أهل الأديان لجأوا إلى الإلحاد. فمثلا: إذا نادى دين بالعدل والرحمة، ثم عند الممارسة داس العدل والرحمة، فهذا يضطر الناس إلى تركه، ويسعون لاختيار دين آخر، فإذا لاحظوا أنّ الأديان كلها هكذا ألحدوا.
فمثلا، يرى نصرانيّ أنّ الدين المسيحي بشتى طوائفه قد أصابه التحريف، وأنّ المسيح بشر لا إله، فيبحث في الأديان فيرى أن الإسلام هو الحقّ، ولكن قد يرى بعد حين ما يضطره للإلحاد إنْ ظنّ أن الإسلام هو ما يقول به السلفية القتالية.
فنحن حين نفنّد شبهات السلفيين فإننا نرد على الإلحاد ومبرراته. وعلى هذا يكون تركيزنا.
إذن، نحن نفنّد الأفكار التي تجعل الناس يميلون إلى الإلحاد، أي أننا نهدم أصول الإلحاد ومبرراته، وإلا فالفطرة الإنسانية تميل إلى وجود الخالق، ولو وجد الناس منطقا متماسكا في دين ما بحثوا عن غيره أصلا، فكيف يمكن أن يخطر الإلحاد ببالهم؟ فالإلحاد لا يُلجأ إليه إلا بعد ثبوت تناقض الدين، فإذا أثبتنا أنه لا تناقض في الدين، بل هو الدين الحقّ مات الإلحاد.


 

خطب الجمعة الأخيرة