loader
 

السؤال: لماذا لم تعرضوا سؤالي ؟؟ عن ما اذا كان التأسيس للثالوث هو تقول على الله عز وجل والادعاء بانهم مسوقون بالروح القدس . واذا كان سؤالي مكرر فلماذا لا تصبرون علي في سبيل الله ؟ واذا لم يصلح للعرض لماذا لا ترسلولي اي جواب عبر الايميل؟ مع الشكر الجزيل.

سؤالك الذي لم نجب عليه جيد، ولكننا نرى أننا أجبنا عليه في المرة الأولى.
التأسيس للثالوث ليس تقولا على الله، بل هو اعتقاد باطل. والإلحاد ليس تقولا، بل عقيدة باطلة. والديانة السيخية الحالية ليست إلا انحرافا عن آراء كان معظمها صحيحا، والانحراف ليس تقولا، بل آراء خاطئة، أو تحريفات. وتفسير آية قرآنية تفسيرا خاطئا ليس تقولا على الله، بل هو تفسير خاطئ ناتج عن اجتهاد خاطئ أو تحريف متعمد. وكلاهما ليس تقولا، بل للأول أجر، وللثاني إثم عظيم، مع أنه ليس تقولا.
فالتقول هو: أن تنسب إلى الله بكل وضوح أقوالا وأنت تعلم أنها ليست من عنده سبحانه.





 

خطب الجمعة الأخيرة