loader
 

السؤال: السلام عليكم و رحمة الله و بركاته يعترض أحدهم فيقول أن الله يرسل الرسول بلسان قومه ، فلامعنى لنزول الوحي بلغات عديدة عند الإمام عليه السلام مستشهدا بالآية الكريمة : وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ ..أرجو منكم الرد و جازاكم الله كل خير

الآية تقول: وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ
وهذا حق، لأنه كيف يمكن أن يوصلها إليهم وهو يتحدث بلغة أخرى ووحيه بلغة مختلفة؟
وهذا هو الوحي الذي نزل على المسيح الموعود عليه السلام؛ بالعربية والأوردو؛ فالعربية هي لغة الدين الإسلامي، لغة القرآن، لغة المسلمين.. والأوردو لغة المخاطَبين الأوائل بدعوة المسيح الموعود عليه السلام.
إذًا، هذا هو موضوع الآية، ولا تقول الآية: ولا يجوز أن ينزل شيء من الوحي على الرسول بلغة أخرى غير لغته. كأن تكون آية على صدقه مثلا.
أي أن هذا موضوع آخر لم تمنع منه الآية القرآنية، وهو أن ينزل وحي على المسيح الموعود عليه السلام بلغة لا يعرفها، بحيث تكون آية أخرى من آيات صدقه الكثيرة، إذ كيف يمكن له أن يفتري هذا القول بهذه اللغة التي لا يعرف منها شيئا؟
وهذا الوحي قليل جدا في وحي المسيح الموعود الذي نزل عليه بكثرة في العربية والأوردو.
فنشكر الخصوم الذين يتيحون لنا أن نُظهر آيات أخرى على صدق المسيح الموعود عليه السلام.


 

خطب الجمعة الأخيرة