loader
 

السؤال: فإنني من متابعي برامج قناتكم الفضائية العربية الثالثة ومن المعجبين بهذه البرامج والأساليب المنطقية التي تتناولون بها لتلك المواضيع والتي تعكس فكر الجماعة الأحمدية العقلاني الذي هو اقرب الى ما وصل إليه إنسان هذا العصر من نضج ,فشكرا لكم على ما تقدمونه لله ولدين الله ولعباد الله. وفي الحقيقة لدي ثلاث نقاط أود أن اطرحها عليكم وهي كالتالي: أولا: أود أن أذكركم بالشبهات التي تنسب إليكم والتي هي في الحقيقة ليست بالهينة والمتعلقة بنشأتكم وأفكاركم وأهدافكم وإنني لعلى يقين بدرايتكم التامة على كل جوانب هذه الشبهات والإدعاءات فعليكم بمضاعفة الجهود لدحض هذه الإدعاءات والشبهات .وفي الحقيقة فإنني أتساءل حول مصادر التمويل الضخمة التي تمولون بها أنشطتكم الدعوية وتبنون بها مراكزكم العديدة المتميزة والتي تفوق إمكانيات جماعات أخرى بالرغم من دعم الكثير من الحكومات لها ،هل هذا كله من تبرعات أتباع الجماعة فقط ؟ وأيا كان جوابكم على ذلك فهل هناك أنشطة استثماراتية لهذه الأموال وما هو فكر الجماعة إزاء الاستثمار؟ ثانيا: من خلال متابعتي لبعض البرامج كالبرنامج المتعلق بالكتاب المقدس (هل المقدس محرف؟)فان لمست أن ما هو سائد لدى الكثير من الجماعات الإسلامية الدعوية من نشوة التفوق على الطرف الأخر والتمكن منهم تبدو جليا على المحاورين وهذا من وجهة نظري يجب إن لا يقابل بهكذا أسلوب,ذلك أن ذلك لم يكن ليتحقق إلا بفضل من الله وعليه فان ردة الفعل إنما يجب أن تكون بالتوجه إلى الله العلي القدير بالشكر على إحقاق الحق وان يكون في أو بالضمير. كما انه حبذا لو أن المدخل إلى مثل هذه الحوارات تبدأ ببيان أو التأكيد على الهدف منها ,إلا وهي معرفة الله سبحانه وتعالى حق معرفته ومعرفة عبادته وكيفيتها وهي الغاية التي من اجلها خلقنا وان هذا الواجب الدعوي إنما هو من صميم واجبات الأمة المحمدية لتبليغ هذا الدين إلى عباد الله أجمعين وان هذا من حبنا لهم لمحبة من أحببنا. ثالثا: هناك بعض من القضايا الخلاف الشائكة بين المذاهب الإسلامية المختلفة وتستحوذ على علمائها الكثير من أوقاتها وطاقاتها وحريا بان توجه تلك الطاقات إلى قضايا أهم واخطر في زماننا هذا ولم أكن لاهتم لطرح أسئلتها عليكم لو لم تكن تؤرق ضمائر الكثير من الشباب وخاصة أن بعض من هذه المذاهب ربطتها بالعقيدة وهذا أمر ليس بالهين ومنها: أ.رؤية الله سبحانه وتعالى في الدار الآخرة,هل ستحقق أم لا؟ ب. خلود الكفار في نار جهنم, هل هو وقع أم لا؟ ج.القرآن الكريم,هل هو مخلوق أم منزل؟ هذا ولكم جزيل الشكر والتقدير أخوكم في الله أبو احمد مسقط , سلطنة عمان

بارك الله فيك.
إن كذب الكذابين حول نشأة جماعتنا لا يغير من الحقيقة شيئا، وسيعلم هؤلاء الظلمة أي منقلب ينقلبون.
إن تمويل جماعتنا من تبرعات أفرادها فقط.
إن المسلم المحاور يبتغي من حواره وجه الله، لا أن ينتصر لنفسه.
رؤية الله تحدثنا عنها في سؤال سابق هنا بتفصيل، والخلود في النار يعني طول المكث. والقرآن كلام الله تعالى. وكل ما هو دون الله فهو مخلوق.
علينا أن نهتم بما يريد الله منا، لا بتفصيلات قد لا تُجدي.


 

خطب الجمعة الأخيرة