loader
 

السؤال: شكرا على الاجابة الماضية ، ما هو التفسير الصحيح للاية المباركة : بسم الله الرحمان الرحيم :"انما وليكم الله ورسوله والذين امنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون " هل يوجد مناسبة او حادثة معينة نزلت على اثرها هذه الاية المباركة ؟

لعلك تقصد قصة التصدق المنسوبة إلى الإمام علي رضي الله عنه حين كان راكعا ودخل فقير المسجد متسولا فأعطاه خاتمه؟!
إنها رواية مخترعة شأن غالبية قصص أسباب النزول.
إن معنى (وهم راكعون) أي وهم خاضعون لله، مطيعون له وحده. والآية عامة لا معنى لتخصيصها بشخص مهما كانت درجته سامية، فكل المؤمنين ينطبق عليهم ذلك ما داموا يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم خاضعون لله لا يشركون به شيئا.


 

خطب الجمعة الأخيرة