loader
 

السؤال: السلام عليكم ورحمة الله أريد فقط الإطلاع على التفسير الأحمدي لسورة الفيل أين يلتقي وأين يختلف مع التفاسير الإسلامية المعروفة يعني هل طير الأبابيل التي رمت أصحاب الفيل بالحجارة وقضت عليهم حقيقية ؟ ماحجمها ؟ وماحجم الحجارة التي كانت تحملها ؟ ومن أين جاءت أصلا ؟ هل يوجد هذا النوع من الطيور في عصرنا هذا ؟ أم انقرض ؟ أم أن هذه الطيور لم تاتي من الارض بل من السماوات ؟ أم أن هذه الطيور تعبير مجازي . فما لمقصود ؟

اقرأ السورة من دون أن تقع تحت تأثير التفسير التقليدي وستراها سهلة واضحة..
ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل؟ ألم يقضِ على كيدهم؟ ألم يرسل عليهم طيورا متتابعة؟ ترميهم بعد أن تمزق أجسامهم المهشمة بسبب المرض على حجارة لتستطيع أكل لحمهم.
هؤلاء الغزاة أصيبوا بمرض الجدري والله أعلم، فأرسل الله عليهم طيورا مزقتهم إربا إربا وأكلتهم. وهي طيور من الأرض، وقد تكون نسورا.



 

خطب الجمعة الأخيرة