loader

وثيقة وشروط المبايعة والانضمام

فيما يلي شروط المبايعة للانضمام إلى الجماعة الإسلامية الأحمدية معربةً من كلام الإمام المهدي والمسيح الموعود عليه السلام:

  • أولا: أن يعاهد المبايع بصدق القلب على أن يجتنب الشركَ حتى الممات.
  • ثانيا: أن يجتنبَ قولَ الزور، ولا يقرَبَ الزنى وخيانةَ الأعين، ويتنكب جميعَ طرق الفسق والفجور والظلم والخيانة والبغي والفساد؛ وألا يَدَعَ الثوائرَ النفسانية تغلبه مهما كان الداعي إليها قويًّا وهامًّا.
  • ثالثا: أن يواظبَ على إقامة الصلوات الخمس بلا انقطاع تبعًا لأوامر الله ورسوله، وأن يداومَ جهدَ المستطاع على أداء صلاة التهجد، والصلاةِ على النبي صلى الله عليه وسلم، والاستغفار وطلبِ العفو من ربه على ذنوبه كل يوم؛ وأن يَذكُرَ نِعَمَ الله ومِنَنَه بخلوص القلب كل يوم، ثم يتخذ من حمده وشكره عليها وِردًا له.
  • رابعا: ألا يؤذيَ، بغير حق، أحدًا من خلق الله عمومًا والمسلمين خصوصًا من جراء ثوائره النفسية.. لا بيده ولا بلسانه ولا بأي طريق آخر.
  • خامسا: أن يكونَ وفيًّا لله تعالى وراضيًا بقضائه في جميع الأحوال: حالةِ التَرَح والفَرَح، والعسر واليسر، والضنكِ والنِعَم؛ وأن يكونَ مستعِدًّا لقبول كل ذلة وأذى في سبيله تعالى، وألا يُعرضَ عنه سبحانه وتعالى عند حلول مصيبة، بل يمشي إليه قُدُمًا.
  • سادسا: أن يكُفَّ عن اتباع التقاليد الفارغة والأهواء النفسانية والأماني الكاذبة، ويقبَلَ حكومةَ القرآن المجيد على نفسه بكل معنى الكلمة، ويتخذَ قولَ الله وقول الرسول دستورًا لعمله في جميع مناهج حياته.
  • سابعا: أن يطلِّق الكبرَ والزهوَ طلاقًا باتًّا، ويقضيَ أيام حياته بالتواضع والانكسار ودَماثة الأخلاق والحلم والرِّفق.
  • ثامنا: أن يكونَ الدينُ وعزُّه ومواساةُ الإسلام أعزَّ عليه من نفسه وماله وأولاده ومِن كل ما هو عزيز عليه.
  • تاسعا: أن يظل مشغولاً في مواساة خلق الله عامةً لوجه الله تعالى خالصةً، وأن ينفعَ أبناء جنسه قدر المستطاع بكلِّ ما رزقه الله من القوى والنِّعَم.
  • عاشرا: أن يعقدَ مع هذا العبد عهد الأخوّة خالصاً لوجه الله.. على أن يطيعَني في كل ما آمره به من المعروف، ثم لا يَحيد عنه ولا ينكُثه حتى الممات، ويكون في هذا العقد بصورة لا تعدِلها العلاقاتُ الدنيوية.. سواء كانت علاقات قرابةٍ أو صداقةٍ أو خدمةٍ.

    (إعلان "تكميل التبليغ" في كانون الثاني / يناير 1889م - مجموعة الإعلانات ج 1 ص 189-190)

قال الله تعالى في كتابه الكريم:

(الفتح: 11)

استمارة البيعة

بسم الله الرحمن الرحيم نحمده ونصلي على رسوله الكريم

حضرة إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية، أيده الله تعالى بنصره العزيز

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... وبعد،

أتشرف بإحاطتكم علما بأني قد اطلعت على عقائد الجماعة الإسلامية الأحمدية وشروط الانضمام إليها، فشرح الله صدري، وحّبب إلي الانضمام إلى هذه الجماعة المباركة، وأرجو منكم قبول مبايعتي هذه:

أشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله
أشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله

أبايع اليوم على يد مسرور أحمد، وأنضم إلى الجماعة الإسلامية الأحمدية. إنني أؤمن إيمانا كاملا بأن سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم هو خاتم النبيين، كما أؤمن بأن سيدنا ميرزا غلام أحمد القادياني عليه الصلاة والسلام هو ذلك الإمام المهدي والمسيح الموعود

الذي بشّر به سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم. وأتعهد بأنني سوف أسعى جاهدا للعمل بالشروط العشرة للمبايعة التي وضعها سيدنا المسيح والإمام المهدي عليه الصلاة والسلام. وسوف أؤثر الدين على الدنيا، وسأبقى دوما وفّيا بالخلافة الأحمدية، وأطيعكم

بصفتكم خليفة المسيح الموعود في كل ما تأمرونني به من المعروف.

أستغفر الله ربي من كل ذنب وأتوب إليه.
أستغفر الله ربي من كل ذنب وأتوب إليه.
أستغفر الله ربي من كل ذنب وأتوب إليه.
ربّ إني ظلمتُ نفسي واعترفت بذنبي، فاغفر لي ذنوبي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت آمين.

المخلص:

 

* حقول الزامية

طرق اضافية للبيعة