loader
 

السؤال: أولاً أنا لست أحمدياً ولكنى مُعجب بكثير من تفاسيركم ومعتقداتكم وأفكاركم . واستفساراتى هى : فهمت أنكم تعتقدون أنه لا يوجد أكل وشرب ونكاح فى الجنة على الرغم من وجود العديد من الآيات القرآنية التى تتحدث عن ذلك ، فكيف تفسرون ذلك .

نحن لا نقول بهذا، بل نقول إن نعيم الجنة نعيم مادي وروحي، ولكنه غيب، فطبيعته وحقيقته لا يعلمها إلا الله تعالى.
وكل ما جاء في القرآن الكريم من وصف لهذا النعيم هو حق، ولكنه جاء على سبيل التمثيل لتقريب الفهم. وما تفيده هذه الأمثال هو أن النعيم في الجنة أعظم بكثير من نعم الدنيا ومتعها، وأن الإنسان لن يُحرم من اللذات والمتع التي في الدنيا التي تركها لوجه الله تعالى أو حُرم منها، بل سيجدها هناك وفيرة غير مقطوعة ولا ممنوعة.
ومعلوم أن الإغراق في ملذات الدنيا يجلب الضرر الجسماني والنفسي على الإنسان في هذه الحياة الدنيا، ولكن في الحياة الآخرة ستكون هذه اللذائذ والمتع خالية من الضرر، وستندمج مع العبادات، وتكون سببا للارتقاء الروحاني والمعرفة الإلهية.
تميم أبو دقة


 

خطب الجمعة الأخيرة