loader
 

السؤال: السلام عليكم ورحمه الله وبركاته , ما هو الحكم الشرعي لاكل اللحم الموجود في الاسواق الاوروبيه والامريكيه؟ هل هي حرام ام حلال ؟

هذه الذبائح ينطبق عليها قوله تعالى {الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ } (المائدة 5)، فهذه الآية تتعلق بالذباح وليس بمجرد أكل الأطعمة من فواكه وخضار، فلا يمكن أن يكون معناها: يمكنكم أن تأكلوا تفاح أهل الكتاب. فهذا ليس محلّ سؤال، بل السؤال عن مدى جواز أكل ذبائحهم. وحيث إنهم لا يذكرون اسم الله تعالى على ذبائحهم، وهذا هو المعروف عنهم، لذا جاز أكله رغم عدم تسميتهم.
وهذا يعني أنّ ذكر اسم الله على الذبيحة واجب على المسلم، ولكن لا بأس بأكل ذبيحته لو نسي أن يذكر اسم الله. فعدمُ تسميته يُفقده أجر ذِكر اسم الله، ولكن لا يؤدي ذلك إلى حرمة أكل الذبيحة.
أما الذي لا يجوز أكلُه فهو الذي ذُكر اسم غير الله عليه. قال الله تعالى {إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ} (النحل 115).
أما قوله تعالى {وَلَا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ} (الأنعام 121) فالمقصود بها الميتة، فالأشرار ناقشوا المسلمين قائلين: كيف تأكلون ما ذبحته أيديكم ولا تأكلون ما ذبحه الله بيده؟ ويقصدون الميتة. فالله تعالى يبيّن أنّ الله تعالى هو الذي يقرر الحلال والحرام، وهو الأعلم بمصالحنا.
ولا يمكن أن يكون معناها هو أنّه من الفسق أن تأكلَ ما لم يُذكر اسمُ الله عليه؛ لأنّ هذا يتعارض تماما مع إباحة ذبائح أهل الكتاب في الآية السابقة.
ويمكن أن يكون معنى الآية: وَلَا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ، بل ذُكر اسم غيره.


 

خطب الجمعة الأخيرة