loader
 

السؤال: انا اؤمن بالإمام المهدي إيماناً كاملا , وامشي على الشروط العشرة للمبايعة , جهد المستطاع , ولكني لم ابايع لظروف عائلية قاهرة , وظروفي المادية لا تسمح بدفع المبلغ المترتب علي وهو 1/16 من الدخل , لكني ادفع مبلغ حسب الآية الكريمة / لا يكلف الله نفسا إلا وسعها , للفقراء والمحتاجين , / هل يمكن ان اكون احمدياً هكذا . / ارجو إرسال الرد على سؤالي على صفحة الموقع االرئيسية , كوني لا املك بريد إلكتروني ,

لا ينبغي للظروف العائلية أن تحول دون البيعة، بل إنّ المؤمن يسارع في العمل الصالح ويضحّي بالغالي والنفيس من أجل كلمة الحقّ. وكثير من المبايعين قد واجهوا صعوبات شتّى فصبروا على ما أوذوا. وهذا الابتلاء ضروري من أجل صقل إيمان صاحبه.
ولن يُعدُّ أحدٌ أحمديا رسميا ولن تقبل تبرعاته إلا بعد البيعة، ثم إن المبلغ الذي يُدفع هو نسبة، فالذي دخله قليل تبرعه قليل، ومع ذلك، إن رأى أنه غير قادر، فيمكن أن يرسل إلى أمير المؤمنين نصره الله يخبره بذلك، فيسمح له حضرته بألا يدفع النسبة المعروفة، بل يدفع أي مبلغ يقدر عليه مهما كان قليلا، وأن يكثر من الدعاء والاستغفار والحوقلة، لعلّ الله يفتح عليه ويمكنه من التضحية في سبيله.


 

خطب الجمعة الأخيرة