loader
 

السؤال: ما هو تفسيركم لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم (( امرت ان اقاتل الناس حتى يقولوا لا اله الا الله فمن قال لا اله الا الله عصم مني ماله و نفسه الا بحقه و حسابه على الله)) اخرجه البخاري و مسلم

الحديث " أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ فَإِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إِلَّا بِحَقِّ الْإِسْلَامِ وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ" (البخاري). يعني أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ المعتدين ليس بغرض الانتقام والقتل والاستئصال، بل أُمرتُ بالتوقف عن القتال والعفو عن العدوان إذا شهدُوا أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ وأقاموا الصَّلَاةَ وآتوا الزَّكَاةَ. إنهم إن فَعَلُوا ذَلِكَ عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ وكففتُ عن ردّ عدوانهم، أما إن كانوا يضمرون شرًّا فحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ، وهو الذي يُمْكِنُنا منهم إِنْ يُرِيدُوا خِيَانَتَنا. أما نحن فلن نشقّ عن قلوبهم، ولن نتخلى عن الإحسان والتسامح. فهذا الحديث عظيم، وهو يحرم العدوان على المعتدين إذا أسلموا، ويمنع من الانتقام منهم بسبب عدوانهم، بل يسامحهم بمجرد إعلانهم الإسلام، وكأنهم لم يعتدوا ولم يَقتلوا ولم يدمِّروا.



 

خطب الجمعة الأخيرة