loader
 

السؤال: ادا سلمنا ان قوله تعالى ماكان محمد ابا احد من رجالكم ولكن رسول الله و خاتم النبيين ليس معناها ان النبي (ص) ختم النبوة اي ليس بعده نبي فمادا تقولون عن قوله (ص) انا العاقب فلا نبي بعدي

لا خلا ف بيننا وبين غيرنا من فرق إسلامية على وجود نبي بعد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. إنما الخلاف في تحديد شخصيته أولا، فهم يقولون إنه المسيح عليه السلام الذي عاش قبل ألفي سنة، ونحن نقول إنه شخص أُطلق عليه هذا الاسم كلقب. وثانيا: هم يؤمنون أنه سيلغي الحرية الدينية التي أمر بها لله تعالى في القرآن الكريم، لأنه سيخيّر الناس بين الاسلام والقتل، أما نحن فننكر ذلك، ونقول إنه خادم للرسول صلى الله عليه وسلم ولرسالة الإسلام. أي أنهم يؤمنون أنه نبي تشريعي عمليا، أما نحن فنؤمن بانقطاع هذه النبوة.
فسواء كان هذا الحديث صحيحا أم ضعيفا، ومهما كانت تفسيره، فلا يبنى عليه خلاف.
وإذا ثبت أن المسيح الأول قد مات، وأن من مات لن يعود، وكل هذا من خلال آيات قرآنية، فلم يبق سوى قولنا، وهو القول الفصل.


 

خطب الجمعة الأخيرة