loader
 

السؤال: السلام عليكم ورحمة اللة وبركاتة تقولون ان المسيح علية السلام قد مات ولن يعود وانما شخص اخر هو المهدى (ميرزا غلام احمد) او احد التابعين لة فيما بعد اذن ارجو تفهيمى واقناعى كيف حددتم بالذات انة (ميرزا غلام احمد) دون غيرة من مخاليق اللة الستة مليار بنى ادم ما عدا الستات طبعا وما هى الادلة المقنعة التى تؤيد اقوالكم ولماذا لا يكون شخصا اخر من بلداخر فى زمان اخر سوف يظهر فى زمن ما وانا مش معاكم في تفسيراتكم

يا أخي لسنا الذين يقولون أن المسيح عيسى بن مريم عليه السلام مات؛ بل القرآن الكريم في أكثر من موضع..والأحاديث النبوية الشريفة..فهل هناك مصدر آخر تعتمد عليه غيرهما؟!.. أما فهمهم وتفسيرهم الغريب للآيات المحكمات التي تتحدث عن موته فهذه مشكلتهم..ثم الغريب أنهم يكفرون الذي يأخذ الآية المحكمة كما هي ولا يلويها أو يفسرها بتقديم وتأخير ما أنزل الله تعالى به من سلطان لكي تخدم عقيدة تأليه المسيح وصعوده إلى السماء حيًا عند الله تعالى!! هل هذه هي عقيدة من يدعون أنهم يحافظون ويحمون التوحيد..سبحان الله. من الذي يدافع عن التوحيد؟ ومن الذي يهدمه ثم يتهم غيره بالكفر والشرك والإلحاد؟! كما تجرأ ذلك الشيخ في الحلقة الرابعة من الحكمة على اتهام أناس يقولون لا إله إلاَّ الله محمد رسول الله وليس لهم إلا إله واحد لا شريك له تعالى أن يكون له يد ورجل وعين كما يدعي هؤلاء الموحدون!! وليس لهم إلا كتاب واحد هو القرآن الكريم البريء من الناسخ والمنسوخ والذي لن تتبدل ولن تنسخ كلمة ولا حرف واحد منه مهما حاولوا هم أن يؤيدوا وينصروا زكريا بطرس فيما يقول.. وليس لهم إلا رسول واحد هو محمد المصطفى (ص)..إن كان هذا هو الكفر..فمرحبًا به.. وإن كان هذا هو توحيدهم وإيمانهم..فهنيئًا لهم..
حاتم الشافعي


 

خطب الجمعة الأخيرة