loader
 

السؤال: الأخ الفاضل تميم أبو دقة، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. هناك جدل كبير قائم حول الرسول محمد عليه الصلاة والسلام فيما إذا كان يستطيع القراءة والكتابة، فيقول الأخوة المسيحيون أنه لو كان يستطيع القراءة والكتابة فإن تعاليمه التي جاء بها مأخوذة من التوراة والأنجيل، وأنه لو لم يكن يعرف القراءة والكتابة فهو رسول جاهل!!!! فكيف تردون وشكرا لكم وجزاكم الله الخير

أخي الكريم،
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
إن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن يعرف القراءة والكتابة بالفعل، وقد بينت في ردي السابق أن هذه قرينة هامة استخدمها القرآن الكريم لدفع الريبة عن كونه قد نقل من كتب أو من فلسفات أخرى. ولقد وضحت أيضا أنه لم وحيدا بين العرب في عدم معرفته القراءة والكتابة، بل كان هذا الأمر شائعا عند العرب لسببين: أولا اعتمادهم على الأدب الشفوي ونقاء أذهانهم وصفاؤها بحيث كانوا يتناقلون الشعر وغيره من صروف الأدب بالرواية، وثانيا السهولة النسبية في تعلم القراءة والكتابة، وقد قدمت بعض الأدلة على ذلك.
وعلى كل حال، فقد كانت عدم معرفة القراءة والكتابة شائعة عند كل شعوب الأرض في ذلك الوقت، وقد اقتصرت على فئات محددة، ولم يصبح التعليم شعبيا ومنتشرا إلا مؤخرا بعد إنشاء نظم تعليمية شاملة ترعاها الدول.
وقد ميزت في إجابتي السابقة بين عدم معرفة القراءة والكتابة وبين الأمية؛ حيث إن أحد جوانب معنى "النبي الأمي" أي نبي الفطرة الإنسانية النقية التي لم تختلط بما يلوثها، كما بينت أن هذا اللقب هو لقب تشريف.
وعلى كل حال، فكيف يمكن نسب الجهل إلى من جاء بتعاليم نهضت بالعالم وما زالت تشكل قوة ثقافية وأخلاقية لم يختفِ تأثيرها حتى في أحلك الظروف، بل ما زال الإسلام يمشي بخطى واثقة نحو مستقبل الانتشار الواسع وفقا لكل المؤشرات، وهذا ما يلهب قلوب أعدائه ويدفعهم لمهاجمته.
إن القيمة العلمية والثقافية والحضارية لما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم هي ما دفعتهم إلى محاولة اتهامه بالنقل من كتب وفلسفات أخرى، وهذا بحد ذاته اعتراف ضمني بهذه القيمة العظيمة.
أما القول بالجهل، فهو تهمة سخيفة لم يجرؤ أحد من معارضيه صلى الله عليه وسلم على إطلاقها في زمن بعثته وما بعدها، لأنهم لم يكونوا بهذا الجهل ليدعوا هذا الادعاء السخيف! وهي تهمة لا يمكن أن يقبل التمسك بها إلا المستجدين من الجهلة والمتعصبين الذين لا يرون كل هذه الحقائق الماثلة أمام أعين العالم منذ بعثته صلى الله عليه وسلم والمستمرة إلى يوم القيامة.

تميم أبو دقة


 

خطب الجمعة الأخيرة