loader
 

السؤال: هل لك أن تخبرني عن بداية خلق الإنسان؟ كيف يمكن الجمع بين الأحاديث الآتية: ((كان الله ولم يك شيء قبله، وكان عرشه على الماء وكتب بيده كل شيء ثم خلق السموات والأرض)). وحديث: ((أول ما خلق الله القلم)). فظاهر هذه الأحاديث متعارض في أي المخلوقات أسبق في الخلق. وكذلك ما جاء أن أول المخلوقات هو محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

هذه الأمور لا تؤخذ من أحاديث آحاد. والأهم أنه لا يُبنى عليها عمل، لذا لا يحسن الخوض كثيرا فيها. أما أن محمدا صلى الله عليه وسلم كان أول المخلوقات، فلا يصح، لكنه كان الغاية من الخلق، أي أن غاية خلق الإنسان أن يحاول البشر أن يصلوا إلى المرتبة المحمدية في الطاعات.. وهذا معنى الرواية (لولاك ما خلقت الأفلاك).. وهذه مواضيع تعبدية روحانية غير مادية.


 

خطب الجمعة الأخيرة