loader
 

السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد حديث في صحيح البخاري يقول "لَعَنَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ المُخَنَّثِينَ مِنَ الرِّجَالِ، والمُتَرَجِّلَاتِ مِنَ النِّسَاءِ، وقَالَ: أخْرِجُوهُمْ مِن بُيُوتِكُمْ قَالَ: فأخْرَجَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فُلَانًا، وأَخْرَجَ عُمَرُ فُلَانًا." لكن لدي سؤال ما المقصود ب"فاخرج النبي صلى الله عليه وسلم فلانا واخرج عمر فلانا" هل يعني كان في بيتهم مخنثين ؟

كان هنالك عدد من الأسرى والعبيد في بعثة الإسلام فكان أن ساوى الإسلام بين العبد والحر واعطى للجميع حريته الإنسانية وتركَ الخيار لمن يربد أن يعمل خادماً بارادته، وفي نفس الوقت شدد على مسألة الأخلاق للجميع، فكان أن علم النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بأن أحد الخدم هؤلاء كان مخنثاً (أي لا يشتهي النساء ويتصرف مثلهن في حركاته وطباعه، أو لعله يميل إلى الرجال ويرغب بهم كميل الأنثى، وكذلك النساء المسترجلات) فأمرَ ﷺ فوراً بإخراج هذا النوع من الناس من بيوت المسلمين لحماية الأسر من الفساد الأخلاقي.


 

خطب الجمعة الأخيرة