loader
 

السؤال: حسب ما جاء في القران الكريم فان الصوم في السفر غير جائز ، دون تحديد ان كان طويلا او قصيرا شاقا او مريحا لاكن ماجاء في حديث البخاري شتت فهمي لهذه القضيه فلم اعد اعلم متى اصوم ومتى لا ، وما معنى السفر الدي ينبغي علي ان افطر فيه. الحديث هو كالتالي.. "سأل حمزه بن بن عمر الاسلمي النبي صلى الله عليه وسلم:" هل يجب الصيام اثناء السفر. ؟ "قال النبي قد تصوم اذا رغبت، قد تصوم اذا رغبت ولا يجوز لك الصيام اذا كنت ترغب"

الإفطار واجب فقط في طريق السفر؛ فلا يجوز الصيام في طريق السفر. أما عند الوصول إلى الوجهة التي يسافر إليها الشخص فله أن يصوم هناك أو لا يصوم.
وبالطبع ففي الحالتين عليه القضاء ودفع الفدية.
وهذا ما أشار إليه الحديث الشريف المذكور الذي هذا هو نصّه:
{عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
أَنَّ حَمْزَةَ بْنَ عَمْرٍو الْأَسْلَمِيَّ قَالَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَأَصُومُ فِي السَّفَرِ وَكَانَ كَثِيرَ الصِّيَامِ فَقَالَ إِنْ شِئْتَ فَصُمْ وَإِنْ شِئْتَ فَأَفْطِرْ} (صحيح البخاري، كتاب الصوم)
أما السفر فهو ما يُتعارف عليه بشأنك أنه سفر، مهما قلَّت المسافة. أما لو كان عملك يقتضى الانتقال لمسافات طويلة يوميا فهذا لا يسمى سفرا. فالمعيار هو العُرْف لا المسافة.


 

خطب الجمعة الأخيرة