loader
 

السؤال: السلام عليكم .هل من الممكن تفسير هذا الالهام لموسس الجماعة كتاب تذكرة ص 119 (( بريشن عمر براطوس يا بلاطوس)). ثم يقول الميرزا بعد ذكر هذا الوحي: (( لا أدري هو بلاطوس صحيح أم براطوس لأن الإلهام نزل علي بسرعة)).وما الحاجة للالهام ان ينزل سريعا .ايعقل ان يكون هكذا صفة . الوحي . .2- يسيتدل الاحمدية بحديث ((من مات ولم يعرف امام زمانه مات ميتة جاهلية ))فمن كان امام المسلمين قبل بعث موسس الجماعة الاحمدية .والسلام

ما المانع أن ينزل الوحي سريعا فلا يعرف مَن نزل عليه الوحي أحرف الكلمة بدقة؟ هل هذا يتنافى مع العصمة والحكمة؟ لماذا لا نقول إن هناك حكمة قد تُعرف مستقبلا؟ لماذا لا نقول إن الله تعالى أراد ذلك ليكون الوحي يحتمل معاني عدّة مثلا؟ لماذا لا نركز على أنّ هذا دليل على صدق صاحب الوحي، إذ إنه ليس مضطرا لاختراع ذلك لو كان كاذبا؟

أما رواية: من مات ولم يعرف امام زمانه مات ميتة جاهلية فمعناها من مات ولم يعرف إمام زمانه حين يُبعث فقد مات ميتة جاهلية، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أخبرنا أنّه سيأتي زمان يجب فيه أن نعضّ على أصل شجرة حتى يدركنا الموت ونحن على ذلك، ويجب أن نعتزل كل الفرق.. والمقصود زمان الفتن الذي ليس فيه إمام، أو أن الناس لم يسمعوا بالإمام. وكل من لم يسمع بالإمام أو من لم يؤمن به فهو في زمن فتنة، وافتقاد الإمام هو فتنة بحدّ ذاتها.
أما القول إنّ الإمام موجود دوما، كما عند الشيعة، ولكنه غائب، فنقول: ما فائدة الغائب؟ وما الفرق بين وجوده وعدمه ما دام غائبا؟ هذا على فرض أن هناك إماما غائبا، بل إثمه أكبر من نفعه في هذه الحالة.
ثم لا تتحقق البيعة إلا بلقاء الإمام والمبايعة على يده مباشرة أو بمراسلته على الأقل إن تعذر اللقاء؛ فيعرفه المبايع وهو يعرف المبايع. لذا فالغيبة على طريقة الشيعة لا تتحقق بها البيعة.


 

خطب الجمعة الأخيرة