loader
 

السؤال: السلام عليكم اخواني هل تكلم موسى عليه السلام مع الله تعالى في جبل الطور؟كيف حدث ذلك

معنى التكليم هنا هو أنه قد دار حوار بينه وبين الله تعالى، فكان يسأل والله تعالى يجيب، وهذا ما سجله القرآن الكريم. وهذا الأسلوب من المكالمة الإلهية ليس خاصا بموسى عليه السلام بل كان يحدث مرارا مع النبي صلى الله عليه وسلم، بل حدث ويحدث أيضا مع صلحاء الأمة وأوليائها. وقد بيّن الإمام المهدي عليه الصلاة والسلام أنه كان أحيانا يقضي ليلة كاملة يكلم الله تعالى والله يكلمه وهو يسأل والله تعالى يجيب، كما ورد في سير بعض صحابة المسيح الموعود أنهم كانوا يحظون بهذه المخاطبة أيضا.
وقد ظن البعض أن موسى عليه السلام قد حظي بمكالمة الله بهذه الطريقة وحده ولم يحظَ بها نبي غيره، بينما يقول الله تعالى:
{تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ كَلَّمَ اللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ} (البقرة 254)
فهنا يبين الله تعالى أن التكليم لم يكن خاصا بموسى عليه السلام بل هناك فئة من الأنبياء كانوا مكلّمين أيضا، ولكن الكلام هنا لا يعني مجرد الحوار مع الله تعالى الذي يحظى به كل الأنبياء بل يعني أن بعض الرسل قد حظوا بكلام وبوحي خاص وهو الشريعة، وموسى عليه السلام كان منهم.
تميم أبو دقة


 

خطب الجمعة الأخيرة