loader
 

السؤال: إن الشيعه يدعون بأن المهدي لم يخرج الى الأن وأنتم تدعون بأن المهدي قد خرج فمن نصدق؟ واذا كنتم على حق فلماذا لا نراكم تحاولون إيصال الحقيقة لأبناء الشيعه؟ اليس ذلك واجباً عليكم؟ وهل يجوز أن تقام خلافه من دون وطن؟

الشيعة والسنة ينتظرون مهديا. ونحن آمنا بظهوره. واليهود ينتظرون مسيحا، والنصارى آمنوا به. واليهود والنصارى لا زالوا ينتظرون النبي الموعود ونحن (سنة وشيعة وأحمديين) آمنا به.
ونحن ندعو الشيعة والسنة إلى الإيمان بالإمام المهدي ميرزا غلام أحمد عليه السلام، كما ندعو غير المسلمين الى الإيمان بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم.
ولتعرف الحقيقة بين هذه العقائد عُد إلى الله وادعوه وحده، وابذل جهدك للفهم.
أما الخليفة فهو من يقود المؤمنين بعد وفاة النبي، ولا يُشترط أن يكون رئيس دولة، فقد يكون وقد لا يكون.


 

خطب الجمعة الأخيرة