loader
 

السؤال: ماذا تعرف عن قصيدة البردة؟ قال العلامة عبد الله بن عبد الرحمن أبا بطين في كتابه الردعلى البردة قوله: "يا أكرم الخلق ما لي من ألوذ به ....... سواك عند حلول الحادث العمم" ***** "إن لم تكن في معادي آخذاً بيدي ....... فضلاً وإلا فقل: يا زلة القدم" ***** "فإن من جودك الدنيا وضرتها ....... ومن علومك علم اللوح والقلم". مقتضى هذه الأبيات إثبات علم الغيب للنبي صلى الله عليه وسلم، وأن الدنيا والآخرة من جوده، وتضمنت الاستغاثة به صلى الله عليه وسلم من أعظم الشدائد ورجاءه لكشفها وهو الأخذ بيده في الآخرة وإنقاذه من عذاب الله.

لا يجوز إثبات علم الغيب للنبي صلى الله عليه وسلم، لأن الآيات القرآنية تؤكد أنه لا يعلم الغيب إلا الله. ولا أن الدنيا والآخرة من جود، بل هما بفضل الله وحده. وأي مبالغة في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم بأن يُنسب له صفاتٌ خاصة بالله لا تجوز بحال، ويجب التحذير من خطورتها.


 

خطب الجمعة الأخيرة