loader
 

السؤال: سلام عليكم و رحمة الله و بركاته. عندما نرى شخصا يقتل شخصا اخر هل يمكن ان نقول انه من أهل النار كما قال الله : وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا . و نرى في اية اخرى قال الله تعالى : قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ . فكيف نوفق بين هاتين الايتين. هل يمكن أن نحكم على هذا الشخص في هذه الدنيا أم نترك الامر لله؟

هذه الأمور يحكم فيها القاضي وفق قوانين العقوبات وليست هذه الأمور لعامة الناس. كذلك القتل بحد ذاته يختلف حين يحدث، فقد يكون دفاعاً عن النفس ونحو ذلك. فالقانون يجب أن يطبق على كل حال ويجب أن يُقتص من القاتل العمد. أما هل تاب، أو هل سيقبل الله توبته يوم القيامة أم لا، فهذه أسئلة لا تخصنا، وإنما يكون أمره إلى الله تعالى. فالقانون يعاقب على ظاهر الجريمة، أما ما في القلب فهو لله تعالى وحده. المهم لا تعارض بين الآيتين على الإطلاق.


 

خطب الجمعة الأخيرة