loader
 

السؤال: هل أهل الكوفة بايعوا يزيد ثم ارادوا التمرد بتعيين الحسين خليفة لهم؟

لم يرتضِ كثر من اهل الكوفة يزيدا لعلمهم بجوره وظلمه وعدم تقواه وأنه اشرب حب الدنيا، وسواء كانت بيعتهم له شكلية ام جبرا وكرها حيث أن التاريخ فيه كثير من الحشو والخلاف في بعض الجزئيات يعتمد عليها كل طرف وفق ما يتأوله ، إلا أن الذي نقطع به في ضوء ما وصف به الحكم العدل عليه السلام الامام المهدي والمسيح الموعود هو أن يزيدا قد اعماه حب الدنيا أما الحسين فلم يكن متمردا وكان طاهرا ومطهرا وأن الحسين لم يرضَ أن يبايع على يد الفاسق الفاجر لأن ذلك يؤدي إلى الفساد في الدين.. هذا باختصار، كما نود أن تطالع ما فصل به الحكم العدل عليه السلام بين السنة والشيعة في مسألة الخلافة في كتابه الفريد [سرُّ الخلافة] وهو متوفر في مكتبة الموقع، وبارك الله فيكم.


 

خطب الجمعة الأخيرة