loader
 

السؤال: ما الفرق بين السني والاحمدي وهل السني كافر وسيدخل النار اريد إجابة واضحة بتعم أم بلا وبكل صراحة وبدون تقية

الأحمدي آمن بالإمام المهدي والمسيح الموعود عليه الصلاة والسلام، أما غيره فلم يؤمن به، ولا بد لهذا الذي لم يؤمن أن يدرك أنه في وضع خطير، وأن التكذيب أو الإعراض أو عدم الاكتراث بهذا المبعوث الصادق يفضي إلى أن يصبح الإنسان من أصحاب النار. ولا خلاف بين المسلمين على أن تكذيب الإمام المهدي والمسيح الموعود وعدم اتباعه عندما سيأتي يعتبر كفرا. ولكن الله سيحكم في أمر كل إنسان، فهذا مما يختص به تعالى وحده.
ونحن وإن كنا لا ننزع عن المسلم غير الأحمدي صفة الإسلام، بل ونعتقد أنه ليس من حق أحد أن ينكر على أحد حقه في إعلان أنه مسلم، إلا أننا نؤكد أن مجرد التسمية لا تفيد ولا تغني عن صاحبها شيئا، ومجرد الإسلام دون أن يكون الإنسان مؤمنا حقيقا عاملا للصالحات لن يقيه من النار ويجعله مستحقا للجنة. فالخطايا والآثام إذا أحاطت بصاحبها تجعله من أصحاب النار؛ ولا شك أن الكفر بمبعوث رباني أشد الآثام. كذلك فإن مجرد إعلان الإيمان باللسان دون الالتزام ودون العمل الصالح لن يعصم صاحبه من النار.
أما التقية فإنا لا نؤمن بها ولا نعمل بها وليس لنا ظاهر وباطن.
وسام البراقي


 

خطب الجمعة الأخيرة